وسبق أن وجهت منظمة الصحة العالمية نحو 70 خبيرا إلى البلاد لردع انتشار الفيروس، وذلك بعد أن أكدت في مايو 2020 الانتصار على التفشي الـ10 لإيبولا.