القائمة الرئيسية

الصفحات

تيكرز

الكراكن : هل هو مخلوق أسطوري أم مجرد حبّار عملاق ؟

 

الكراكن : هل هو مخلوق أسطوري أم  مجرد حبّار عملاق ؟

الكراكن : هل هو مخلوق أسطوري أم  مجرد حبّار عملاق ؟

الكراكن : هل هو مخلوق أسطوري أم  مجرد حبّار عملاق ؟


في هذه المقالة نقدم لكم معلومات عن الكراكن هل هو حقيقي ام كان مجرد اسطورة قدمية

 قد يكون الكراكن أكبر وحش يمكن أن يتخيله البشر في العصر الحديث , ذلك الكائن القادم من الأساطير الاسكندنافية القديمة , والتي تزعم أن مخلوقات ضخمة لديها ثمان أذرع طويلة تطارد البحارة من النرويج  وعلى طول الطريق حتي غرينلاد , وتبتلع بأذرعها السفن بسرعة جدا, وتغوص بها إلى الأعماق البعيدة في البحر .

فكان للكراكن براعةً في مضايقة السفن , حيث سردت حكايات البحّارة في هذا الوقت بما في ذلك التقارير البحرية الرسمية - والتي تقول أن تلك المخلوقات تهاجم السفن بأذرعها القوية جدا, وإذا ما فشلت تلك الاستراتيجية , فإن هذا الوحش يبدأ بالسباحة علي شكل دائرة حول السفينة ,مسببا دوامة عنيفة جدا تسحب السفينة إلى أسفل , كما يمكن للوحش التهام طاقم السفينة بشكل كامل في وقت واحد .


ولكن على الرغم من سمعته المخيفة , كان للكراكن فوائد أيضاً .. فوفقاً للأساطير كان حيوان الكراكن يسبح في الماء مصحوباً بمجموعات ضخمة من الأسماك و التي تتدحرج من أسفل ظهره عند خروجه الي سطح الماء , وبالتالي كان بإمكان الصيادين الشجعان أن يخاطروا بالإقتراب من الوحش للحصول على هذه الكمية  الوفيرة من الأسماك  .

إن تاريخ اسطورة الكراكن  تعود إلى عام 1180 في النرويج , اعتمدت مشاهدات الكراكن على مشاهدة حيوان حقيقي , وهو الحبار العملاق !

فبالنسبة للملاحين القدامى , كان البحر مكاناً غادراً وخطراً لما يقابلهم من مخاطر , ويخبيء البحر في أعماقه الكثير من الوحوش التي لا يمكن تصورها أو تخيلها , ومن المرجح ان أي لقاء مع حيوان غير معروف سوف يكتسب ميزة أسطورية من قصص البحارة , وبعد كل هذا سوف تتطور تلك القصص تدريجياً لتصل إلينا بهذا الشكل الخيالي .

ولكن كانت أسطورة الكراكن قوية بدرجة كافية لضمها في اول استطلاعات علمية حديثة في اوروبا عن العالم الطبيعي في القرن ال 18, حيث قام والد التصنيف البيولوجي الحديث " كارل لاينايوس "  بضمّ الكراكن إلى شعبة الرخويات من فئة رأسيات الأرجل , وذلك في الطبعة الأولى من 1735

ولكن عندما تم العثور على حيوان عملاق من الرخويات تقطعت به السبل على شاطيء دنماركي في عام 1853 , قام عالم الطبيعة النرويجي جابيتوس ستينستروب بدراسته ووصفه بأنه " حبار عملاق جدا"  من نوع  ( السبيدج العملاق ) , وهكذا أصبحت الاسطورة التي تحكي عن الكراكن حقيقة في عالم كائنات الحية , وأصبح الحبار العملاق هو الصورة الحقيقية التي تمثل الكراكن .

وبعد 150 عاماً من البحث عن الحبار العملاق الذي يعيش في جميع محيطات العالم , لا يزال هناك جدل كبير حول ما إذا كان هناك نوعاً واحداً منه أو هناك ما يصل إلى 20 نوعاً , وبلغ طول أكبر حبّار من نوع Architeuthis الذي تم العثور عليه  حوالي 18 متراً , بما في ذلك الأزواج الطويلة جداً من المجسات  العملاقة.

ولكن الغالبية العظمى من هذا النوع والتي تم العثور عليها كانت أصغر بكثير مما كان يتم سرده .

جدير بالذكر أن عيون الحبّار العملاق هو الحيوان الأكبر في المملكة الحيوانية كما انها ثاقبة في أعماق الظلمات التي تسكنها ( حيث تعيش على أعماق تصل إلى 1100 متر وحتي 2000 متر تحت سطح البحر ) .

مثل بعض أنواع الحبار الأخرى ، لدى Architeuthis جيوب في عضلاتها تحتوي على محلول الامونيم والذي يكون أقل كثافة من ماء البحر, وهذا المحلول يسمح للحيوان أن يطفو تحت الماء ، وهذا يعني أنه يمكن أن يبقى ثابتا دون السباحة بنشاط, كما أن وجود الأمونيوم في عضلاتهم ربما يكون السبب في عدم تعرض الحبار العملاق للصيد حتى انقراضه.

- لسنوات عديدة , ناقش العلماء ما إذا كان الحبّار العملاق حيوان صيّاداً رشيقاً وسريعاً مثل الكراكن المفترس القوي الذي جاء في الأساطير , وبعد عقود من النقاش تمكن بعض الباحثين اليابانيين T. Kubodera و K. Mori من تصوير الحبّار العملاق Architeuthis في موطنه الطبيعي على عمق  اكثر من 900 كتر في شمال المحيط الهاديء , ما أثبت أنه حيوان سباح سريع وقوي  جدا,ذو مخالب قويه .

ولكن على الرغم من حجمه وسرعته إلا أن الحبّار العملاق لديه خصم طبيعي قوي وهو حوت العنبر , حيث عادة ما كانت تكون تلك المعارك بينهم متكررة وعنيفة , ومن الشائع جدا العثور على العديد من الندوب على جلود حيتان العنبر التي تتركها مخالب الحبار وأذرعه التي تمتلك مصاصين مبطنين بأسنان حادة نتيجة المعارك المتكرره بينهم , ولكن الحبّار العملاق لا يمتلك عضلات في مخالبه لخنق الفريسة , لذلك لا يمكنه التغلب أبداً على حوت العنبر , ويكون خياره الوحيد دائماً هو الفرار باستخدام سحابه كثيفة من الحبر الذي يفرزه مما يسبب عتمه للحوت.

على الرغم من اننا بتنا نعرف الآن أنه لم يكن مجرد أسطورة عاديه كان تحكي , إلا أن الحبّار العملاق ربما يكون أكبر حيوان مراوغ في العالم , مما أحاطه بهالة من الغموض على مر السنين الماضية.

كثير من الناس لازالوا متفآجئين من انه كان هناك وجود للكراكن في الواقع , حيث انه بعد عمل الكثير من الأبحاث العلمية , لا يزال البعض يؤمن بأن الكراكن حيوان أسطوري أكبر بكثير من الحبّار العملاق , ومازال هذا الكراكن يعيش في قصص الخيال التي تم سردها وذلك بفضل الأفلام مثل قراصنة الكاريبي والكتب وألعاب الكمبيوتر التي تُظهر وحشاً عملاق يترصد السفن التي يقودها بحّارة متهورون وقراصنة.

عجبك الموضوع ؟

تعليقات