القائمة الرئيسية

الصفحات

تيكرز

موقع تحليل أميركي: الدول الغنية استحوذت على حصة الأسد من لقاح كورونا

 

موقع تحليل أميركي: الدول الغنية استحوذت على حصة الأسد من لقاح كورونا



موقع تحليل أميركي: الدول الغنية استحوذت على حصة الأسد من لقاح كورونا


قال موقع سالون الأميركي إن الدول الغنية استحوذت على الحصة الاكبر لقاح كورونا من إنتاج شركة فايزر الأميركية،والذي بدوره يؤدي الي صعوبة حصول الدول الفقيرة عليه.

 

و أضاف الموقع في تقرير نشره يوم السبت الماضي أن نشطاء في دولة بريطانيا حذروا من أن شراء كميات كبيرة من اللقاح المرتقب من قبل الدول الغنية ترك 85 % من سكان العالم، من أفقر الدول، بدون إمكانية للحصول عليه.

 

وكشف التقرير أن الشركة أعلنت إمكانيتها في  إنتاج 1.35 مليار جرعة من اللقاح وذلك  قبل نهاية العام 2021 المقبل، وقد تم بالفعل شراء أكثر من مليار جرعة من هذه الجرعات، والتي تمثل 82٪ من العرض، من قبل البلدان الغنية.

 

وباعت الشركة للولايات المتحدة الامريكية 100  مليون جرعة مع خيار لشراء 500 مليون أخرى فيما بعد، فيما اشترت المملكة المتحدة 40 حوالي  مليون جرعة، والاتحاد الأوروبي بمقدار 200 مليون جرعة، مع خيار لشراء 100 مليون جرعة أخرى اضافية.

 

وفي نفس السياق، قالت مجموعة الحملة البريطانية العدالة العالمية الآن و في بيان لها، إن شريك شركة فايزر في تطوير اللقاح، الشركة الألمانية المصنعة بيونتيك، تلقت تمويلا يبلغ قيمته 375 مليون يورو اي بما يعادل (441 مليون دولار) من الحكومة الألمانية و100 مليون يورو بما يعادل (117 مليون دولار) من بنك الاستثمار الأوروبي.

 

وأشارت الحملة إلى أن الشركة تستفيد من  ميزة الإعفاءات الضريبية، وممن الممكن أن تقدم بعض الجرعات للدول النامية عن طريق منظمة الصحة العالمية، إلا أن ذلك قد يكون جزءا صغيرا فقط من إنتاجها ولن يكون كافيا لمليارات الأشخاص في البلدان  الاخري الفقيرة.

 

ويأمل مختبرا فايزر الأميركية، وبيونتك الألمانية في توفير الجرعات الأولى في غضون الاسابيع القليلة المقبلة ،وذلك بمجرد استلام تصاريح الاستخدام الطارئ من الوكالات الصحية.

 

والجمعة، أعرب  تيدروس أدهانوم غيبريسوس المدير العام لمنظمة الصحة العالمية عن أمله في أن يفيد أي تقدم علمي كل البلدان قائلا: لا شك في أن اللقاح سيكون أداة أساسية  وهامة للسيطرة على الوباء.

 

وحتي يوم السبت، سجلت الأرقام أكثر من 54 مليونا و255 ألفا و93 إصابة بكورونا رسميا حول العالم، فيما تعافي منه 37 مليونا و751 ألفا و445، 

 

وتسببت جائحة كورونا  كوفيد-19 بما لا يقل عن وفاة مليون و316 ألفا و579 في العالم منذ ديسمبر  العام الماضي.

عجبك الموضوع ؟

تعليقات