القائمة الرئيسية

الصفحات

تيكرز

المومياء الصارخة والمؤامرة النسائية علي الملك رمسيس الثالث | تعرف علي التفاصيل

 

المومياء الصارخة والمؤامرة النسائية علي الملك رمسيس الثالث | تعرف علي التفاصيل

المومياء الصارخة والمؤامرة النسائية علي الملك رمسيس الثالث | تعرف علي التفاصيل




 المومياء الصارخة والمؤامرة النسائية علي الملك رمسيس الثالث | تعرف علي التفاصيل

المومياء الصارخة والمؤامرة النسائية علي الملك رمسيس الثالث

عثر على هذه المومياء و التي تعرف بـ (المومياء الصارخة) في غرفة الدفن الملكية في مقبرة رمسيس الثالث عام 1886 على يد جاستون ماسبيرو عالم الآثار ، وكما نلاحظ ظهور الرعب والالم على وجه المومياء  .

المومياء تعود لأمير ملكي ، يدعى (بنتاؤر) وقد ارتكب فعلا يمثل عارا للعائلة  الحاكمة الملكية، حيث ان هذه المومياء تعود لابن الملك رمسيس الثالث الذي كان قد خطط لقتل والده، وكن تم كشف هذه المكيدة وذلك قبل نحو 3000  عام .

تم تسجيل قصة هذه المؤامرة  المدبرة ضد الملك رمسيس الثالث بالتفصيل  ببردية مؤامرة الحريم والمعروضة حاليا بالمتحف المصرى بتورينو، حيث تحكي هذه البردية عن قتل الملك رمسيس الثالث وذلك بتخطيط من زوجته الثانية "تى" وابنها الأمير (بنتاؤر) ، وتقول البردية إن المتآمرين ضم قادة فى للجيش المصري القديم وعدد من الجنود والخدم بالقصر ، إضافة إلى نساء من حريم ولم تكتف "تي" وأعوانها بجمع الأنصار فقط ، بل لجأوا الي السحر ليستعينوا به على جلب الضر والبلاء على الملك وأعوانه . 

 وكان قد أعلن الفريق المصري عن كشف أثري مهم يدور حول حقيقة مومياء الملك رمسيس الثالث والظروف التي أدت الي وفاته ، اذ تم الكشف والتأكد من أن الملك تم قتله بسكين حاد تسبب في قطع ذبحي في الرقبة أحدثه القاتل الذي فاجئه من الخلف .

وقد قضت المحكمة بإعدام "بنتاؤر" وثلاثة آخرين وتم لف جسده بجلد الماعز مما يعبر علي انه غير طاهر ومشين  فلم يكن جلد الماعز طاهرا في العقيدة المصرية القديمة ،   في الوقت الذي كانت فيه المومياوات الأخريات ملفوفةً بالكِتَّان الأبيض ومُحنَّطةً بعناية كبيرة  ،  ،حيث كانوا يعتقدون ان  الماعز من الحيوانات التي تعادي إله الشمس رع ، كما وجدت يديه ورجليه مربوطتين بحبال من الجلد ، كما أنه لم يتم تحنيطه على الإطلاق ولكن تم فقط تحليله في ملح النطرون ثم صب الراتنج بداخل فمه المفتوح . 

 وكانت موميائه معروفة باسم (المومياء الصارخة) وذلك بسبب انه  كان قد تم اجباره علي قتل نفسه وتم تحنيط جسده وهو في حالة صراخ . وهذا ايضا ما حدث مع الباقي فقد تركوهم ليقتلوا أنفسهم بأيديهم ، بينما حكم على آخرين  مما كانوا معهم بالسجن ، وببتر الأعضاء وحرقوا بالنار ووزع رماد اجسادهم علي طرقات مصر 

عجبك الموضوع ؟

تعليقات

Deal of the day
Mobile Category