القائمة الرئيسية

الصفحات

تيكرز

مستشار السيسي: حصة مصر من لقاح فايزر تكفي 20% من السكان

 

مستشار السيسي: حصة مصر من لقاح فايزر تكفي 20% من السكان

مستشار السيسي: حصة مصر من لقاح فايزر تكفي 20% من السكان


قال الدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار السيسي للشؤون الصحية، أن مصر سوف يُتاح لها جرعات من لقاح كورونا الجديد تكفي 20% من السكان.

وقال تاج الدين أن هناك دعم لتحالف المؤسسات العالمية التي تعمل علي انتاج لقاحات لفيروس كورونا، مشيرًا إلى أن هذا الدعم يشمل جزأين الجزء الأول الابحاث المعملية و التي تُمهد لإجازة اللقاح، والجزء الثاني هو حصول الدول الفقيرة على التطعيمات بشكل مجاني بالكامل.

وأوضح إنه حتى هذه اللحظة يوجد 53 لقاحًا لـ كورونا يتم تجريبها على الإنسان، ويوجد ايضا  86 لقاحًا يتم تجريبهم في مراحل ما قبل مرحلة التجربة على الإنسان، قد تكون هذه المراحل هي مرحلة الاختبارات المعملية، أو مرحلة التجارب على الحيوانات.

وأشار لما أعلنه مكتشف لقاح كورونا، انه يتم العمل علي إنتاج 50 مليون جرعة من اللقاح هذا العام، وإنتاج 1.5 مليار جرعة في عام 2021.

وأكد أن اللقاحات التي دخلت المرحلة الثالثة من الاختبارات وهي التجربة على الإنسان، وهذه المرحلة يتم فيها إعطاء اللقاح لبعض الاناس المتطوعين حتى يتم قياس نسبة مقاومة مناعة هذا المتطوع الذي حصل على اللقاح لفيروس كورنا.

منوها إلى أن كلمة 90% فعالية تعود في حقيقة الأمر إلى الاختبارات المعملية التي تم اجراؤها على لقاح ما، وتعني أن هذا اللقاح يُمكن أن يحمي الإنسان بنسبة معينة من الاصابة ، وليست مؤكدة علي عدم المرض.


وأوضح مستشار رئيس الجمهورية للشؤون الصحية، أن لقاح كورونا المكتشف، لم نعلم بعد ما هي نسبة المناعة التي يُعطيها للإنسان إذا تم تطعيمه به ، مشيرًا إلى أن البعض يتجه إلى أن اللقاحات المقرر إنتاجها للحماية من فيروس كورونا  ستكون غالبا على جرعتين، قائلًا: حتى اللحظة التي نتحدث فيها لا يوجد أي لقاح من كل هذه اللقاحات تم اعتماده عالميا، كما أن عملية البدء للانتاج التجاري لم تبدأ حتي الان.

وأوضح مستشار السيسي، أن الأعداد المُعلنة من قبل وزارة الصحة في مصر، عن عدد إصابات فيروس كورونا، ليست كل الأعداد المصابة بالفعل ، وهذا لا يعني بأن وزارة الصحة تُعلن أرقام غير صحيحة، بالعكس، فوزارة الصحة، تُعلن الأعداد الحقيقية التي يتم الابلاغ عنها بالفعل، ولكن بما أن الوباء قد يُصيب أشخاصًا دون ظهور أعراض، فقد تكون الأرقام المُعلنة ليست كلها الأرقام الموجدة في مصر، مشددًا على ضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية  قائلا الوقاية ثم الوقاية.

عجبك الموضوع ؟

تعليقات