القائمة الرئيسية

الصفحات

تيكرز

"الإفتاء": نشر الفضائح الأخلاقية على السوشيال ميديا حرام شرعا

 

"الإفتاء": نشر الفضائح الأخلاقية على السوشيال ميديا حرام شرعا


"الإفتاء": نشر الفضائح الأخلاقية على السوشيال ميديا حرام شرعا

أوضحت دار الإفتاء المصرية رأي الدين في ظاهرة منتشرة هذه الايام وهي نشر اي فضيحة علي مواقع السوشيال ميديا حيث قالت دار الافتاء: "إن نشر الفضائح الأخلاقية على مواقع التواصل الاجتماعي لزيادة التفاعل علي الصفحات وزيادة الزيارات سواء كانت التفاعلات  –تعليقًا أو مشاركةً أو إعجابًا- حول ما تم نشره؛ فإنه يعتد عمل محرَّم شرعًا؛ ومُجَرَّم قانونًيا، لأن فيه إشاعةً للفاحشة في المجتمع" بين الناس.


وأضافت الدار في فيديو موشن جرافيك أنتجته وحدة الرسوم المتحركة بالدار أن هذا الفعل جريمة  مخالفة للدين وللشرع و أقر الشرع الشريف عقوبة عظيمة علي هذا الفعل؛ حيث تتعارض هذه الظاهرة مع وصية  الشرع الشريف بالتستر علي الغير.

حيث قال رسولنا الكريم عن عبد الله بن عباس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من ستر عورة أخيه المسلم ستر الله عورته يوم القيامة، ومن كشف عورة أخيه المسلم كشف الله عورته، حتى يفضحه بها في بيته) رواه ابن ماجه وصححه الألباني.

واستشهدت الدار في فيديو الرسوم المتحركة الذي أنتجته بقول الله تعالى في سورة النور: (إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ۚ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ)

صدق الله العظيم.


عجبك الموضوع ؟

تعليقات

Mobile Category